• ×


أحمد مرضي الرفاع

فيتامين " الواو " دهور الوطن

أحمد مرضي الرفاع

 1  0  13469
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
لدي الشئ الكثير ولكن أختصر المقال بحروف بسيطة ولعلها وافية وكافية.

حالت الواسطة دون تقدم وأزدهار الوطن ومنعت الكفاءات المستحقة من تقديم خدماتها للنهوض وجعله موطن يواكب الدول المتقدمة.
أحيانا تدخل دائرة وتجد موظفيها غير منتجين وغير أكفاء لما وضعوا فيه من مراكز لايستحقونها.

المؤلم أن تجد من كان متفوقا دراسيا منع من نيل الوظيفة التي يستحقها ,ووضع فيها آخر كان ضعيف التحصيل الدراسي ,مما يسبب كبت ضد المتفوق ويضعف الإنتاجية للوطن أولا وفقد عنصر قادر على الإنتاج وربما اصابه نوع من الكبت النفسي والذي ربما يؤدي إلى الأمراض النفسية أو الوقوع في عالم الضياع والمخدرات بالأمر الآخر.

نحتاج إلى إعطاء كل ذي حق حقه ووضع البلد كالشركات إن لم تنتج ولم تبرهن للجميع أنك كفؤ فموقعك خارج نظام العمل.

قابلت أحد من درس معي وكان متفوقا دراسيا بل أنه الأول بالمستوى ''موظف عسكري " والراتب ستة ألآف

بينما العكس يحصل لأحد من درس معي كان ضعيف ومهمل دراسيا وضع في منصب مدني وراتب يفوق العشرة ألآف ريال. ليس حسدا ولكن لايستحقه فعلا .

كل ذلك لم يأتي من فراغ ؛
الأول ليس لديه من يتوسط له ولم تشفع له شهادته ودرجات التفوق الدراسي بنيل وظيفة يستحقها؛
بينما الثاني لم تمنعه درجاته الضئيلة من دخول وظيفة وهو ليس كفؤ لها.

بإختصار وزبدة الكلام :
لن يتقدم الوطن والأمر هكذا ؛؛؛؛

فقليلاً من إعطاء الحقوق ياوطن .



بقلم / أحمد مرضي الرفاع

التعليقات ( 1 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    02-13-1435 02:29 مساءً حامد محمد :
    صدقت أخوي أحمد الرفاع
    كلام بالصميم
    كلنا عانيننا من نفس المشكلة وهناك ناس أعرفهم حتى المساجد صاروا فيها أئمة وهم لايعرفون القرآن بالقراءة الصحيحة
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 07:18 مساءً الخميس 16 ذو الحجة 1441 / 6 أغسطس 2020.