• ×

الأحد 29 ربيع الأول 1439 / 17 ديسمبر 2017 اخر تحديث : 03-29-1439

هل غاب الضمير !! ... فهيد مثيب القميشي

بواسطة : news
 0  0  109
عندما يصاب فرد او مجموعة أفراد في منشأة ما بوعكة خطيرة تسمى ( غياب الضمير ) ينتج عنها أمور كثيرة وأهمها هو الفساد الاداري والمالي ، والذي ينتج عنه ربما اخطاء جسيمة يروح ضحيتها أشخاص ابرياء او يضيع فيها حق موظف كان هو الاجدر ان يكون في تلك الوظيفة ، والتي كان عليها مسابقة وظيفية بشكل صوري فقط ، وحصل عليها شخص لدية واسطة بدعم من شخص غاب ضميرة .

وكذلك عندما نفقد الأمانة ونعطي الحق لمن لا يستحق انه غياب الضمير الذي ايضآ قد نجدة في مؤسساتنا الحكومية عندما يغيب ضمير بعض الأشخاص
ويعطون مناقصات ، ومشاريع لشركات غير مؤهلة
للقيام بأعمال ليست من اختصاصها ، ولكن بسبب المصلحة لشخص ما تم الترسية على تلك الشركات الضعيفة مما ينتج عنه تنفيذ للمشاريع بجودة رديئة لا تتناسب واهمية المشروع ،
وقد يغيب الضمير أيضآ عندما يعطى لشخص منصب ويقوم بتعيين معارفه وأصدقائية في مناصب غير مؤهلين لها فقط لأنهم من عشيرته او أصدقائة ، وهذا مما يعطل عجلة التنمية في الوطن وتزيد معانات الناس ونجد بسبب ذلك خدمات غير مقدمة بشكل صحيح رغم ان الدولة تنفق المليارات من اجل راحة المواطن واستقرارة ،
و يغيب الضمير عندما نجد طالب يدخل الجامعة او يبتعث ودرجاته ضعيفة بينما الطالب المتفوق يمنع من ذلك فقط بسبب غياب الضمير ،
ويغيب الضمير أيضآ عندما نجد بعض المؤسسات الحكومية تهدر الورق والاجهزة والمعدات والمستلزمات الاخرى ، وهي صالحة من اجل استبدالها بأجهزة آخرى لشركات آخرى ولمصالح خاصة هنا نقول غاب الضمير.
ومن هنا نقول ان الضمير يغيب وإذا غاب هي الكارثة على الاوطان حيث إن غيابه عند بعض الأفراد مع مرور الزمن سوف ينتشر ويصبح غياب الضمير شامل لدى الكثيرين إن لم نتدارك الوضع ونمنع ذلك الغياب للضمير الذي يتسبب في الفساد المدمر للوطن .
وصور غياب الضمير كثيرة واترككم تفكرون فيها ...

ونستطيع هنا أن نوجز سبب غياب الضمير الحي الذي يخشى الله ويخافة هو بسبب التفكك الاسري، والاجتماعي ، وعدم تنشأة الانسان على القيم والمبادئ السليمة، وبسبب القدوة السيئة في المجتمع وبسبب حب بعض الأشخاص للوصول للمال ولو بطريقة غير شرعية وهي من اهم الأسباب عندما يغيب الضمير .

وفي الختام لا يسعنا إلا أن نقول كما قال الأديب العربي توفيق الحكيم ، عندما قال : ليس العقل مايميز الإنسان عن الحيوان ولكن الضمير .
زيادة حجم الخطزيادة حجم الخط مسحمسح إنقاص حجم الخطإنقاص حجم الخط
إرسال لصديق
طباعة
حفظ باسم

التعليقات

التعليقات ( 0 )

التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 06:48 مساءً الأحد 29 ربيع الأول 1439 / 17 ديسمبر 2017.