• ×

الأربعاء 12 ربيع الثاني 1440 / 19 ديسمبر 2018 اخر تحديث : 04-12-1440

الله يحب عباده

بواسطة : admin
 0  0  224
بقلم - ترف التمامي :

اليوم بكتب عن طريقه خاطئه لدى اغلب مشايخنا او من يلقي علينا محاضرات دينيه
لماذا عندما تلقى علينا محاضره عن الموت ويوم القيامه
لماذا لا يحدثونا فيها عن نعيم القبر ؟؟؟
لماذا لا يحدثونا عن أن أجمل يوم سوف يكون يوم لقاء الله؟
لماذا لا يقولون لنا بأننا حين نموت سنبقى بين يدي أرحم الراحمين؟
بين يدي من هو أرحم بالمرء من أمه وابيه..
رأى النبي دابة تبعد حافرها عن إبنها حتى لا تؤذيه .
فقال لاصحابة : ( إن ربّنا أرحم بنا من الأم على إبنها)..

لماذا يكون الحديث دائماً عن عذاب القبر؟
لماذا يخوفوننا من الموت ويكرهونا فيه ؟
حتى صرنا نعتقد أن الله سوف يعذبنا عذاباً لا يخطر على عقل بشر؟
لماذا نفكر أن الله سيعذبنا فقط؟
لماذا لا نفكر بأن الله رحيم وسوف يرحمنا فنحن عباده؟
لماذا لا يحدثوننا عن أحوال الصالحين في قبورهم؟
حتى نسعى لنكون منهم..

لماذا لا يقولون لنا إن الإنسان المؤمن الحسن الخلق عندما يجيب على أسئلة منكر ونكير في القبر سيقول ربنا : صَدَقَ عَبْدي! فَأفْرِشُو لهُ مِنَ الجَنَّة وأطْعِمُوهُ مِنَ الجَنَّة وافْتَحُوا لَهُ بابًا إلى الجَنَّة فَيَأتِيه من رَوْحِها ورَيْحَانِها وينْظُرُ إلى مقعده من الجَنَّة.. فيبدأ يلحّ على الله : ربِّ أقِمْ الساعة، ربِّ أقِمْ السَّاعَة! حتى يطمئن ويذهب إلى جنته..

لماذا لا يقولون إن عملنا الصالح لن يفارقنا وسيبقى معنا يؤنس وحدتنا ..

وحين يتوفى أحد الصالحين تتقابل روحه مع من مات من أهله وأصحابه حتى أن الصالحين منهم يهرولون إليه ليسلموا عليه ..

قال النبي عن هذا الموقف : (فهم أشد فرحاً به من أحدكم بغائبه يقدم عليه)..
ويسألونه عن أحوال الأحياء
ويأتي
واحد منهم يقول : دعوه فإنه كان في غم الدنيا..
الموت "راحة" من غم وتعب الدنيا فالموت للصالحين إنما هو راحة..
لهذا نحن مطالبون بالدعاء ..
"اللهم اجعل الموت راحة لنا من كل شر".


هناك مسلم عاصٍ ولكنه ليس كافراً بالله ولا مطروداً من رحمة الله ..
قال ﷺ :
( والذي نفسي بيده ليغفرن الله يوم القيامة مغفرة يتطاول لها إبليس أن تصيبه)..


أي أنّ ربّنا سيغفر مغفرة كبيرة لدرجة أن إبليس يطمع أن يُغفر له

الله سبحانه ماخلقنا لأجل أن يعذبنا
الله قال لنا ما يريده منّا وما لا يريده .
ونحن نعرف ماذا يرضيه وماذا يغضبه .
نحن من يختار..
ورغم تقصيرنا فان ربنا رحيم بنا ..
ولكن هذا لا يعني أن نتطاول على حقوق ربنا..

اللهم اجعل خير أعمالنا خواتمها وخير أعمارنا أواخرها وخير أيامنا يوم أن نلقاك.

واختم كلامي بالصلاة على رسول الله ﷺ...
معدته الفقيره الى الله
ترف عبدالرحمن التمامي
زيادة حجم الخطزيادة حجم الخط مسحمسح إنقاص حجم الخطإنقاص حجم الخط
إرسال لصديق
طباعة
حفظ باسم

التعليقات

التعليقات ( 0 )

التعليقات ( 0 )

travel , usa , dollar , hotel , air , airport , fight , trade , business , forex , euro , english , norway , tourism , apartments , villa , cash , shop , discount , pay , sea , education , car , taxi , work , jobs , clothes , shoes , makeup , hairstyles , trading , bank , credit , plane

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 02:59 صباحًا الأربعاء 12 ربيع الثاني 1440 / 19 ديسمبر 2018.