• ×

الأحد 29 ربيع الأول 1439 / 17 ديسمبر 2017 اخر تحديث : 03-29-1439

الاعتداء على البيئة جريمة بلا عقاب

 6  0  12986
زيادة حجم الخطزيادة حجم الخط مسحمسح إنقاص حجم الخطإنقاص حجم الخط
إرسال لصديق
طباعة
حفظ باسم
تحرير وتنسيق / فيصل حمود السليطي: سلامة عايد الثنيان 
تحقيق / الدكتور / علي سليمان السليطي:
الاعتداء على البيئة جريمة بلا عقاب

image

تعاني البيئة والطبيعة في منطقه حائل ومايتبعها من تشويه وتلويث لكل مظاهر الحياة والجمال فيها ويتمثل في :

1-تلويث البيئة نتيجة لرمي المخلفات في الأماكن المكشوفة دون وضعها في حاويات معدة لذلك .

2-حفر الارض وتدمير التربة الخصب بواسطة مرورالسيارات على النباتات والمسطحات الخضراء وعدم استخدام مسارات أو ممرات لمرور المركبات المخصصة للمرور مما يؤدي إلى تدمير كل مظاهر الحياة النباتية فيها جزئيا او كليا إينما وجدت . بل إن هذا الاعتداء يطال جميع المنتزهات تقريبا في جميع مناطق المملكة

3-الاحتطاب الجائر وقلع الأشجار.

image



الكثيرون من سكان منطقة حائل خاصة والمملكة عامة ينتظرون بفارغ الصبر فترة نزول الأمطار وفصل الربيع ليرتموا في أحضان صحرائنا الجميلة هربا من ضجيج وزحام المدن ومن تلوث الماء والهواء .ولم يدر في خلدهم أن هناك من سبقهم إليها وعاث بالمكان الجميل فسادًا وتدميرًا وتشويها وتلويثا وزاد على ذلك بإضافة عنصر أكثر إزعاجًا والمتمثل بضجيج وهدير المركبات التي تستخدم كل وسائل وأدوات الازعاج وتجوب كل الانحاء تقريبا تمارس سلوك عبثي غير حضاري للفت الانتباه واستجداء اهتمام الاخرين وعادة لايكون ذلك مقتصرا على صغار السن رغم أن الاعداد الاكبر من الشباب والمراهقين و يقومون بهذه السلوكيات غير المسؤولة بالعادة وباستعراض القيادة الخطرة والغربية ونتيجة لذلك جرفوا الارض والتلال الخضراء الجميلة وحولوا عاليها إلى سافلها وغيروا معالم المكان فصار فجأة حلبة مصارعة بين الطبيعة والهياكل الحديدية وتم تحويل المكان الهادي الجميل إلى مكبًا كبيرًا لمخلفاتهم المتناثرة على امتداد المكان ومن الأمثلة لهذه التصرفات المقيته مايحدث في شمال ضبع على جانبي طريق حائل - جبة عبر النفود الكبير والتي تعتبر من أجمل الأماكن للسياحة الشتوية في فصل الربيع فالكثبان الرملية الساحرة ومناظرها الخلابة قبل أن يحدث لها ماحدث.
ولم يكن التدمير على الأماكن الشمالية من منطقة حائل فقط بل امتد حتى إلى المناطق الجنوبية من حائل وطريق الروضة والعش بالذات نالت نصيبها من التلويث والتشويه فعلى جانبي الطريق صور مقززة ومناظر بشعة .ولايقتصر هذا الاعتداء على منطقة بعينها بل هناك مناطق عديدة نالت نصيبها من الفتك والتدمير فالاودية والفياض طالتها اليد العابثة وبقسوة ولكن الضرر الأكبر كان في منتزهات النفود التي تعتبر رئة منطقة حائل خاصة والمملكة عامة وقبلة عشاق جمال الطبيعة
فالكثيرون يقصدون النفود كل ماربعت واينعت أغصانها

image

ولم يعلمو أن كارثة بشرية اغتالت حلمهم الجميل فقد قامت مجموعات غير واعية وغير عاقلة بالاعتداء على بيئتنا الجميلة وهي لا تدرك العواقب الوخيمة لما قمت به فتدمير البيئة الطبيعية جريمة لاتغتفر جريمة ضد الجميع ويصفه البعض بانه صراع بين الوعي والجنون وبين العقل والعته و بين الذوق الراقي والسلوك البدائي .
وقد أوقفت الدولة مشكورة الاحتطاب الجائر فمن ينقذ البيئة من جرف السيارات المجنونة.؟ والتدمير المستمر ضد البيئة.
أصحاب الماشية يمثلون الجاني والضحية فبعضهم لوث المكان بأكياس الأعلاف الفارغة واربطتها الحديدية ومن ناحية اخرى تتعرض ماشيتهم للامراض المميتة نتيجة لاكلها بعض المخلفات القاتلة و يرون أن مايحدث بانه هو الجنون بعينه وان كارثة قد حلت بهم وبماشيتهم.
الكل قد يتفهم طيش الشباب والمراهقين وتهورهم أحيانا ولكن ليس إلى هذا الحد فالسلوك غير السوي و كمية العدوان الكامنة لديهم ضد أنفسهم وضد كل شئ ينبض بالحياة وتحويله الى هشيم تذروه الرياح.

image

وقد التقت اخبارية الجبل عدد من المتنزهين ومن سكان المنطقة أيضا كانت البداية مع احد القادمين من منطقة الرياض الاخ
عبدالله محمد العامر
من عشاق الأماكن السياحية في منطقة حائل وخاصة أماكن النفود في فصل الربيع ويعتقد أن هذا السلوك لا يقوم به إنسان سوي وان هولاء يقومون بعمل غير هادف ولا يوجد لديهم إي أهداف بناءة في الحياة والحوار معهم عقيم ويذكر أن بعضهم ردوا عليه عندمانصحهم بقولهم انت تملك سيارة فاخرة ونحن لا نملك وهو جواب لا يوجد بينه وبين مايقومون به أي صلة .فالسيارة التي يمتلكها الان حصل عليها نتيجة جده واجتهاده وعمله المتميز ولم يكن ذلك نتيجة للتفحيط اونتيجة للسلوك غير السوي ويرى ان لتعاطي المخدرات دور كبير في السلوك غير السوي لدى هولاء الشباب


image
الكاتب الاستاذ يحى العبودي يقول :
مطلوب من الانسان المؤمن أن يكون قدوة في مسكنه وفي عمله وفي متنزهه وفي كل مكان تطأ به اقدامه
والنظافة فضلاً عن كونها خلق انساني راقي فهي مطلب ديني والدعوة لها واجب والمجتمع الذي يهتم بالنظافة ويمارسها دليل وعيه وارتقاء ثقافته ودليل على تطبيقه مقولة ( حب لاخيك ما تحب لنفسك ) فكما تحب أن تجلس في مكان نظيف وتجتهد بالبحث عن أفضل ما ترى عيناك فاعلم ان هناك من أبناء مجتمعك من سيأتي ليبحث عن أحسن مكان تراه عيناه وهذا حق للكل فلا تكن أخي المواطن سببًا في تشويه القيم الانسانية النبيلة وكن عضوًا فعالاً في نشر هذه القيم ومما يمارسونها في حياتهم اليومية كما نآمل من شبابنا في هذه الأيام الربيعية أن يحافظوا على البيئة بقدر ما يستطيعون أثناء رحلاتهم البرية وأن يتواصوا فيما بينهم على هذه الثقافة فهم أبناء هذه البيئة وهم من تعقد عليهم الآمال بحمايتها وجمال مظهرها والذي هو إنعكاس لجمال مايحمله المواطن من القيم
ونآمل في القريب العاجل أن نرى متنزهاتنا الداخلية والخارجية خالية من المخلفات والحفر وآثار التفحيط ليتمتع كل مواطن برحلته ويستمتع بقضاء وقته في أجواء ربيعية جميلة

image

إخبارية الجبل قامت بزيارة إستطلاعية لضبع ومقابلة الشيخ عواد خضير الهزيم راعي ضبع

image

الذي رحب بفريق العمل وأبدى وجهة نظره فقال كل مايقوم به هولاء الشباب تدميرًا للبيئة
تصرف الشباب هذا ليس سويا على الإطلاق ولا أدري من هي الجهة المسؤولة عن توعية الشباب.
المسطحات الخضراء الطبيعية نعمة كنعمة الأكل والشرب كان من المفترض أن يحافظوا عليها كمايحافظون على أنفسهم وعلى أسرهم . إن الاضرار التي سببوها لنا و لبيئتنا الجميلة كبيرة جدا فأصبحت الارض قاحلة جرداء من الغطاء النباتي بل إن بعضهم يقتلعون الشجر باستخدام طرق وأساليب جديدة مماتسبب في تناقص عدد الاشجار كالارطى والعاذر والغضاء بشكل مخيف بالاضافة إلى تركهم لفضلاتهم ومخلفاتهم متناثرة مما سبب تشويه خطيرا للبيئة وأضرار تهدد الثروة الحيوانية أولا من خلال تقلص مساحة المراعي وماتسببه المخلفات في نفوق إعداد كبيرة من قطعان الماشية .
المخلفات التي تترك أثرا بشعا على البيئة
نحتاج لوحات إرشادية للشباب ومرتادي المسطحات الخضراء بالنفود و حاويات وأكياس توضع بها المخلفات وبعضها يشكل خطورة بالغة مثل علب البيرة فالزجاج يكون تحت الرمال وأكثر زوار النفود يفضلون المشي فيها بدون أحذية وأنا على استعداد لعمل كل مايلزم على حسابي الخاص ولكن ماودي اتعدى على مهام بعض الجهات المختصة.

image

image
نايف خضير الهزيم شارك أيضا بهذا الرأي حيث ايد كل مااشار إليه أخوه الأكبر عواد وطالب مؤسسات المجتمع المدني كالبلدية والزراعة وحماية البيئة ورعاية الشباب أن يتحملوا مسؤولياتهم لإيجاد حلا سريعا لهذه المشكلة الخطيرة وتمنى أن لا يتأخر الحل كثيرا



image
سعد الصفيان صحفي وكاتب فشارك برأيه وطرحه للحلول ايضا مبتدئا قوله :
البيئة هي كل ما يحيط بالإنسان من موجودات؛ من ماء وهواء، وكائنات حية، وجمادات، وهي المجال الذي يمارس فيه الإنسان حياته، ونشاطاته المختلفة.
وللبيئة نظام دقيق متوازن صنعه خالق عظيم ولكن جاءت يد الإنسان لتعبث بكل جميل في البيئة الاعتداء على الطبيعة، لدرجة تصل إلى تقطيع الأشجار،و أكثر أنواع الأشجار المحتطبة في المملكة وهي "السمر" و"الغضى" و"الأرطى"، وإعدام النباتات بأنواعها والمسطحات الخضراء، عبر عدد من السلوكيات السلبية، كإشعال النار في وسط تلك الأماكن، وقيادة السيارة داخل الرياض والفياض التي تنمو فيها الأعشاب دون مراعاة، وكذلك ممارسة التفحيط والرعي الجائر، تهدد الأخضر واليابس وبدأت اخبار الربيع تذاع في كل مكان خصوصا الشمال
والفياض انورت واخضرت ولكن يجب ان نجد حلاً لمدمري الفياض و أصحاب القلوب السوداء وهم من يترك قمامته اعزكم الله، المضرة للطبيعة والدواب والحيوانات وغيرها الكثير
لكن المرء المسلم الغيور يصاب بالغثيان والألم والحسرة، وهو يشاهد حال صحاري بلادنا الغالية خاصة بعض الأودية الجميلة والفياض البديعة والرمال الذهبية ، بسبب قلة وعي المتنزهين بعدم نظافة المكان، حيث ترى الكثيرة من الناس ، تمضي الساعات الطويلة وهي تستظل بفي الأشجار،,وتتمتع بجمال الصحراء وعندما تغادر المكان فلا أحد في رفع قمامته من المكان الذي كان يجلس فيه دون حرج، فهل يعقل ذلك؟.والحقيقة أن سلوك الناس في التنزه في الصحراء عبارة عن مرآة تعكس مستوى أيمانهم بمبادئ دينهم الإسلامي القويم الذي يأمر بالنظافة ويأمر بعدم الإيذاء ونشر الفساد ويعكس مستوى الإنسان التربوي والحضاري والأخلاقي .

ومن طرق الحفاظ على البيئة :
1- عدم قتل الحيوان أو الطير وقلع النبات .
2- تنظيم الرعي .
3- عدم الخروج عن الجادات الترابية ، فضغط العجلات على الأرض يقلل من خصوبتها بإخراج الأكسجين منها ويقلل من تحلل المواد العضوية فيها .
4- عدم إلقاء المواد البلاستيكية في الصحراء ، فهي سامة ومضره للحيوان وبطيئة التحلل ، وتبقى لفترات طويلة في البر تلتصق بالنبات وتقفل جحور الزواحف واللافقاريات.
5- العمل على تهيئة الوعي القانوني واتخاذ إجراءات ضد كل من يساهم متعمدا في تلوث البيئة .
image

image


image
المربي والمعلم الفاضل عبدالعزيزالمشهور عضو المجلس البلدي بحائل كان كعادته يبدي رأيا شاملا ووافيا حيث قال :
البيئة والطبيعة آيات الله ومخلوقاته أنعم الله بها وسخرها للإنسان لينعم بها ويعيش ويتعايش معها لكنه مع الأسف تعامل معها بعنف وجور حيث أحدث الكثير من العبث وغير معالمها ولابد أن يهتم المجتمع الدولي بحماية البيئة والمحافظة على أنظمتها وصيانة
مواردها الطبيعية من ماء وهواء وتربة وبحار وغابات، واعتبر أن جرائم الاعتداء على البيئة لا تعرض فردًا بعينه للخطر بل تعرض أمن المجتمع الإنساني بأسره للخطر.
وفي العصر الحاضر أحدث التقدم التكنلوجي والصناعي الذي أحرزته الدول تدهورا وتداعيات أحدثت تأثيرا في مستوى التوازن البيئي وأبرمت العديد من الاتفاقيات وأحدثت الكثير من الصناعات والمصانع والذي أثر نتاجها وتفاعلاتها بطريقة أو أخرى في الجو وأصبح ملوثا لطبقات الجو بعوادمها وأبخرتها والتي البعض منها ساما أو ملوثا أو يكاد يكون
وهناك الكسارات بأبخرتها وأتربتها وعدم تطبيق الاشتراطات اللازمة وعدم استخدام والرذاذ المائي الذي يحد من مضارها ناهيك عن ماتبعثه مصانع الأسمنت والكيماويات وغيرها والعوادم المنبعثة من المركبات والآليات والقطارات حتى أصبح جونا مشحونا بالعوادم والأبخرة والكيماويات والروائح الكريهة والملوثات الكيميائية حتى نكاد لا نتنفس
‏ وفي مجتمعنا السعودي حدث ولا حرج من ثقافة المجتمع التي تحتاج إلى إعادة النظر والتفكير الجدي في كيفية تعاملنا مع الأودية والشعاب والأشجار والأعشاب
ومرافق الدولة ومقدراتها وكيفية استخداماتها والمحافظة عليها وعدم العبث بها
ومن المؤسف أن بعضا منا يعلن العقوق العلني لأرضنا الذي نعيش عليها ولبرارينا ومتنزهاتنا والاستخدام الجائر سواء عن طريق الاحتطاب الجائر أو استخدام المركبات بشكل مقزز كالأصوات العنيفة التي تحدثها بعض الشكمانات الطيارة التي تحدث أصواتا مزعجة أو ما يقوم فيه البعض من تفحيط واستخدام جائر للمركبات تؤدي إلى تحفير الأرض وإثارة الأتربة والغبار التي تتصاعد في السماء محدثة غيوم من الغبار تكاد تحجب الشمس
وقيام بعض المستخدمون للأتربة من تعد سافر على البطحاء والتربة في الأودية وتعرية الأشجار كالطلح وغيره حتى ماتت الأشجار واقفة
وهناك تأثير سيء أيضا للبراري والتلاع والأشجار بما يتركه أصحاب الطلعات البرية من مخلفات ونفايات يتركونها أكواما ومتفرقات تشوه البيئة وتحدث روائح كريهة وتلوث الطبيعة
وهنا لابد من حلول جذرية وإحداث قوانين صارمة وعقوبات رادعة من أجل بيئة أجمل وأنظف والضرب بيد من حديد على الشركات والمصانع والكسارات التي تتلاعب بصحة الإنسان ونظافة البيئة
لابد من إيجاد ثقافة عالية في طلاب المدارس والمناهج في كيفية التعامل مع البيئة بما تعنيه هذه الكلمة من معنى
وأخيرا إن لم تتظافر الجهود المجتمعية والجهود المسئولة والمؤسسات الحكومية المعنية كالداخلية والإرصاد ومصلحة البيئة والزراعة والأمانات والبلديات وغيرها والمواطن هو الرجل المسئول الأول في التنمية في كافة أشكالها وخاصة البيئة تلك النعمة التي يجب المحافظة عليها



image

image

image

image

image

image

image


وبدورها واكمالا لهذا التحقيق الصحفي توجه فريق عمل إخبارية الجبل إلى صحة البيئة بحائل والعلاقات العامة بأمانة حائل ولكنهم
رفضوا الإدلاء بأي معلومه عن موضوع البيئة
فتوجه الفريق إلى الشؤون الزراعية بمنطقة حائل حيث اسقبلهم مدير الموارد الطبيعية حميدان الحميدان وابدأ استعداده بتزويد الاخبارية بأي معلومات عن الموارد الطبيعية والغطاء النباتي في منطقة حائل وشكر إخبارية الجبل على المبادرة في التحقيق الصحفي عن البيئة .


وأخيرا ومسك ختام هذا التحقيق
شاركنا الشاعر والكاتب فهد المبلع بهذه القصيدة

image


(( مصايفنا بالعطل ))

تشتكي وساع الفيافي
وتشتكي حمر الطعوس

من هل العقول الخفافي
به تحوس وبه تدوس

قبل ياطونه انظافي
وعقبهم بوجه عبوس

وصاحت الشعبان كافي
من عبث ناس اهلوس

حضنها بالبرد دافئ
وبه مذاري للجلوس

وقيضها ذعذاع صافي
مادفعتو به فلوس

ليه اجل هذا التجافي
وليه تشويه العروس

التعليقات

التعليقات ( 6 )

  • #1
    بواسطة : ابو حمود
    04-08-1437 01:12 صباحًا
    تحقيق رائع كتب بعناية واهتمام شديد وحرص الدكتور على السليمان في تغطيه التحقيق من كافه الجوانب ثم الشخصيات التى ابدت رأيها جعلت من التحقيق يخرج مختلفا وله طابع خاص قرأت بتمعن وانجذاب شديد نحتاج الى مثل هذه التحقيقات الصحفيه المهمه لرفع درجه الوعي لدى المواطنين شكراً لابن حائل البار الدكتور على السليمان وشكرا لكل من ساهم في اخراج هذا التحقيق بهذه الصوره الجميله
  • #2
    بواسطة : ابو حمود
    04-08-1437 01:16 صباحًا
    تحقيق رائع كتب بعناية واهتمام شديد وحرص الدكتور على السليمان في تغطيه التحقيق من كافه الجوانب ثم الشخصيات التى ابدت رأيها جعلت من التحقيق يخرج مختلفا وله طابع خاص قرأت بتمعن وانجذاب شديد نحتاج الى مثل هذه التحقيقات الصحفيه المهمه لرفع درجه الوعي لدى المواطنين شكراً لابن حائل البار الدكتور على السليمان وشكرا لكل من ساهم في اخراج هذا التحقيق بهذه الصوره الجميله
    • #2 - 1
      بواسطة : زائر : 04-10-1437 06:55 مساءً
      يطول عمرك ابو حمود كل ذلك تم بفضل الله ثم بفضل تضافر كل الجهود ومجهوداتك الفعالة ساعدت على ماتم انجازه فلك مني سيادتكم كل الشكر والتقدير
  • #3
    بواسطة : سعد
    04-08-1437 02:00 صباحًا
    تحقيق صحفي متميز
    يكشف التاثير السلبي
    علي البئه من ضعف
    النفوس والجهله
  • #4
    بواسطة : زائر
    04-08-1437 02:10 صباحًا
    شكرا جزيلا للاساتذة الكرام وعلى راسهم الاستاذ عبدالعزيز المشهور عضو المجلس البلدي بحائل ويحى العبودي الكاتب الرائع والكاتب الكبير فيصل الحمود والشيخ عواد خضير الهزيم راعي ضبع ونايف الهزيم وسعد الصفيان مدير مكتب لخبارية الجبل بالرياض والشاعر فهد المبلع والاستاذ سعد المليحان والاستاذحميدان الحميدان من الشئون الزراعية والاستاذ سلامه الثنيان من الدعم الفني والتحرير على مشاركتهم الفعالة في هذا التحقيق ولولا الله سبحانه ثم جهودهم ماانجزنا هذا العمل بالصورة المشرفة الماثلة امامكم
  • #5
    بواسطة : اخبارية الجبل
    04-08-1437 08:22 صباحًا
    د علي جهود تشكرون عليها جميعاً
    بروكتم وبركت جهودكم .
  • #6
    بواسطة : زائر
    04-08-1437 04:00 مساءً
    التحقيق الصحفي في اللغة الانجليزية
    https://translate.google.com.sa/translate?hl=ar&sl=ar&tl=en&u=http://www.jblnews.com/new/s/10738/الاعتداء--على--البيئة-جريمة-بلا-عقاب
التعليقات ( 6 )

  • #1
    بواسطة : ابو حمود
    04-08-1437 01:12 صباحًا
    تحقيق رائع كتب بعناية واهتمام شديد وحرص الدكتور على السليمان في تغطيه التحقيق من كافه الجوانب ثم الشخصيات التى ابدت رأيها جعلت من التحقيق يخرج مختلفا وله طابع خاص قرأت بتمعن وانجذاب شديد نحتاج الى مثل هذه التحقيقات الصحفيه المهمه لرفع درجه الوعي لدى المواطنين شكراً لابن حائل البار الدكتور على السليمان وشكرا لكل من ساهم في اخراج هذا التحقيق بهذه الصوره الجميله
  • #2
    بواسطة : ابو حمود
    04-08-1437 01:16 صباحًا
    تحقيق رائع كتب بعناية واهتمام شديد وحرص الدكتور على السليمان في تغطيه التحقيق من كافه الجوانب ثم الشخصيات التى ابدت رأيها جعلت من التحقيق يخرج مختلفا وله طابع خاص قرأت بتمعن وانجذاب شديد نحتاج الى مثل هذه التحقيقات الصحفيه المهمه لرفع درجه الوعي لدى المواطنين شكراً لابن حائل البار الدكتور على السليمان وشكرا لكل من ساهم في اخراج هذا التحقيق بهذه الصوره الجميله
    • #2 - 1
      بواسطة : زائر : 04-10-1437 06:55 مساءً
      يطول عمرك ابو حمود كل ذلك تم بفضل الله ثم بفضل تضافر كل الجهود ومجهوداتك الفعالة ساعدت على ماتم انجازه فلك مني سيادتكم كل الشكر والتقدير
  • #3
    بواسطة : سعد
    04-08-1437 02:00 صباحًا
    تحقيق صحفي متميز
    يكشف التاثير السلبي
    علي البئه من ضعف
    النفوس والجهله
  • #4
    بواسطة : زائر
    04-08-1437 02:10 صباحًا
    شكرا جزيلا للاساتذة الكرام وعلى راسهم الاستاذ عبدالعزيز المشهور عضو المجلس البلدي بحائل ويحى العبودي الكاتب الرائع والكاتب الكبير فيصل الحمود والشيخ عواد خضير الهزيم راعي ضبع ونايف الهزيم وسعد الصفيان مدير مكتب لخبارية الجبل بالرياض والشاعر فهد المبلع والاستاذ سعد المليحان والاستاذحميدان الحميدان من الشئون الزراعية والاستاذ سلامه الثنيان من الدعم الفني والتحرير على مشاركتهم الفعالة في هذا التحقيق ولولا الله سبحانه ثم جهودهم ماانجزنا هذا العمل بالصورة المشرفة الماثلة امامكم
  • #5
    بواسطة : اخبارية الجبل
    04-08-1437 08:22 صباحًا
    د علي جهود تشكرون عليها جميعاً
    بروكتم وبركت جهودكم .
  • #6
    بواسطة : زائر
    04-08-1437 04:00 مساءً
    التحقيق الصحفي في اللغة الانجليزية
    https://translate.google.com.sa/translate?hl=ar&sl=ar&tl=en&u=http://www.jblnews.com/new/s/10738/الاعتداء--على--البيئة-جريمة-بلا-عقاب
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 06:56 مساءً الأحد 29 ربيع الأول 1439 / 17 ديسمبر 2017.