• ×

الأربعاء 28 محرم 1439 / 18 أكتوبر 2017 اخر تحديث : 01-28-1439

نقاش تحدي المخدرات . إخبارية الجبل بالإشتراك مع اعلام الخليج العربي

 0  0  8630
زيادة حجم الخطزيادة حجم الخط مسحمسح إنقاص حجم الخطإنقاص حجم الخط
إرسال لصديق
طباعة
حفظ باسم
إخبارية الجبل _ على السليطي :

الموضوع المطروح للنقاش موضوع الدكتور على السليطي ، ومقدم من ا/ضافر المشعلي .

تنسيق / علي سليمان السليطي:

المخدرات شر مستطير تطال الكبار والصغار والرجال والنساء وحذاري من المواد الطياره والتي غالبا مايكون ضحاياها من الأطفال والقاصرين وفي الغالب يتم ايقاعهم بها من قبل أشخاص ليسوا غرباء عن الضحية والأسرة أي من الأقارب , واحذر أيضا من الإستراحات التي يرتادها صغار ومراهقين فضحاياها كثر ويزدادون يوم بعد يوم.

والإشكالية الثانية ان المواد الطيارة مثل البوتكس والدهانات والبنزين والغراء تندرج تحت مسمى التشفيط غير ممنوعة ورخيصة الثمن ومتاحة للجميع مع ان ضررها بالغ جدا خاصة على خلايا المخ والكبد والكلى ,
فكيف نحمي ابناءنا من هذا السم القاتل خصوصا انه يترك عاهات مستديمه ؟

البروفسور الدكتور عايد علي الحميدان :

السلام عليكم ، أصبحت المخدرات المستحدثة هي القلق والخطر الحقيقي الذي نراه كمختصين في مجال المخدرات ، وسوف أوافيكم تباعاً ببعض هذه الأنواع .

أخوكم أ.د/ عايد علي الحميدان :

‏"Flakka فلاكا" أثبتت دراسة حديثة نشرت في "بسيكوفارماكولوجي" بأن مخدر الـ "فلاكا" هو المعروف في المختبرات العلمية بـ (ألفا-بي.في.بي ) الذي جرب على الفئران وكان له تأثير مماثل لـ " ملح الإستحمام Bath salt " ، ومخدر " فلاكا " له تسمية آخرى معروفة هي " مخدر اﻷزقة" ، والخطورة الشديدة القادمة مع مخدر " فلاكا" أن قدرته الإدمانية تفوق الـ "ميث أمفيتامين" أو الكريستال ميث أو الشبو ، وتبين في السنوات الأخيرة أن الـ " Bath Salt" والـ " Flakka" هما المسببين الرئيسيين في التعري العفوي ، وظهور سلوك شاذ حسب مايشار له أنه " الزومبي " أي الجثة المتحركة التي أثارتها بعض الوسائل الإعلامية وذلك من خلال عرض مشاهد السحر ، وغالباً ما يطبق هذا المصطلح المجازي لوصف الشخص المنوم والمجرد من الوعي الذاتي ، ويتصرف بتصرف غير منطقي ، وأحياناً يقوم بالتعدي والقتل ، وكما يدفع مخدر "فلاكا" متعاطيه إلى الهلوسة واقتحام البيوت أو المؤسسات أو المراكز وكذلك إقتحام الأسوار بطريقة جنونية وبحركات تشبه الزواحف في التسلق .
وضع مجموعة علماء من معهد" سكريبس" للأبحاث نموذج موحد لقياس قوة الادمان على المخدرات ، وتم وصل كل فأر بآلة التي من شأنها إيصال جرعة صغيرة من المخدرات عن طريق الضغط على دواسة ، وعلى مدار 20 جلسة ولمدة ساعة واحدة، عدّ الباحثون المرات التي تمتعت الفئران بالضغط على الدواسة لتلقي المخدر. و في نهاية الدراسة، كانت الفئران تضغط على الدواسة مئات المرات فقط لتلقي جرعة صغيرة‪.‬
وما يقلق الباحثون كثيراً هو التكلفة المنخفضة للمخدر الذي يباع بـ 5 دولارات فقط لكل جرعة ، ويخشى العديد من المسؤولين بأن الوصول الى نشوة المخدرات بتكلفة قليلة يمكن أن يتنتهي بكارثة للأشخاص الذين يدمنون على ‪المخدر ، و لا تُصنّع هذه المخدرات في المرائب بعد الآن لأن سوق المخدرات الذي يعمل في الخفاء يستخدم شبكة واسعة من مختبرات متطورة، والتي لا تستطيع السلطة إنفاذ القانون وتتبعها دائما بسهولة ، فبمجرد أن يتم الحظر على مخدر، يتم تصنيع مخدر آخر وهكذا ، ولا يحصل أي اختبار للسلام قبل ترويجه على متعاطي المخدرات ‬
‫، وكان الـ فلاكا مشروع في الولايات المتحدة حتى عام 2014، الى أن أصدرت إدارة مكافحة المخدرات الأمريكية فرض حظر مؤقت، ونظرا لتزايد انتشار المخدر مؤخراً، يعتقد الكثيرين أن الحظر سيستمر بصورة دائمة.

عائشة الجبالي:

المخدرات آفه دمّرت الكثير ولكن أيضاً من انواعها تلك النبته الخبيثه المسمى بالقات , القاتل البطيء والمدمر
نتمنى ان يندرج ضمن لائحة الإنتباه حيث أن انتشارها في المنطقه الجنوبيه بالتحديد أصبح بشكل مبالغ فيه
وتحت متناول الصغير والكبير ذكوراً وإناثاً اتمنى مشاركتي للنقطه المهمله والظروريه بنفس الوقت .

د/مريم:

المخدرات آفة هذا العصر وللوقوع فيها أسباب متعدده منها مايعانيه بعض الشباب من الفراغ فالنفس ان لم تشغلها بالطاعه شغلتك بالمعصية وكذلك رفقة السوء فالصاحب ساحب , كذلك اهمال بعض الأسر لابناؤهم وعدم متابعتهم لهم قد يجرهم الى طريق المخدرات ومسؤلية الوقايه من هذا الداء تقع على عاتق المجتمع والأسره
من خلال نشر الوعي بخطورة المخدرات من خلال وسائل الاعلام او المناهج الدراسيه وكذلك استغلال اوقات الفراغ لدى الشباب وشغلهم بأنشطه تعود عليهم وعلى مجتمعهم بالفائده .

كمايجب على الأسره ان تقوم بدورها من خلال احتواء الابناء وتحقيق الأمان لهم لتضمن عدم خروجهم باحثين عنه في مكان آخر .
وعليها متابعه هولاء اأابناء وملاحظة اي تغيير على سلوكهم وعند ملاحظة اي تحول في سلوك احد الابناء يجب على الاباء تدارك الامر وعلاجه بطريقه صحيحه ليعود الابن انسانا سويا وعضوا فاعلا في مجتمعه
حفظ الله شبابنا من كل سوء.

حسن النهاري:

نعم اختي عائشه ما ذنب هذا الرجل الذي توفى وقد يكون لديه أسره يعولها وفي كل الأحوال فقد أزهق هذا السكران نفس بغير حق وهل سته أشهر عقاب رادع لمن استهان بأرواح الناس . ويجب أن نعترف أننا جزء من المشكله فعندما يسجن شخص من أقاربنا أو معارفنا بقصد عقابه لجرم ارتكبه نبداء في تحريك جميع معارفنا وعلاقاتنا لإخراجه بأسرع ما يمكن وكأن شي لم يحصل . ومثل ماقالت الدكتوره مريم السلوك المنضبط يبداء من الاسره والله الهادي. ليس تعدّي ولكن قتل النفس بغير وجه حق من الموبقات السبع الرجل لديه مسؤولية عائلتان وليست عائلة فقط , اصغرهم مازال في سنواته الأولى ,ستة أشهر وماذا بعد؟
هل سيعاد نفس المشهد مع شخص آخر ؟؟
أم سيكتفي ذاك الشاب ؟
لا اضن العقوبه قاسيه وكفيله ان تُنسيه افعاله المعتاد على ممارستها هو وغيره .

فاطمة الربيعان:

المخدرات.. التحدي التربوي

تعاطي المخدرات يتزايد في صفوف الشباب في كل أرجاء العالم، وتعتبر آفة المخدرات من أخطر ما يواجه عالمنا من مفاسد في العصر الحديث.

1 - لماذا يتزايد تعاطي المخدرات في صفوف الشباب؟

2 - ولماذا يعد تعاطي المخدرات نقطة البداية لكثير من الجرائم؟

3 - وهل نستطيع السيطرة على هذه المشكلة؟

4 - كم تعتقد عدد المدمنين؟

أسئلة للنقاش والحوار موجهة إلى كافة أفراد المجتمع، كل من موقعه ومسؤولياته و دوره.. وعلى الرغم من أن خطورة هذه المشكلة تستهدف المجتمع بجميع فئاته العمرية والاجتماعية إلا أن خطورتها الحقيقية تكمن في استهدافها لفئة الشباب بالذات، ما ينعكس سلباً على كافة النواحي المتعلقة بالتنمية الاقتصادية والاجتماعية والسياسية.



وتعد مشكلة تعاطي المخدرات واحدة من أخطر المشكلات التي تهدد الشباب والمجتمعات اليوم، وذلك بعد أن أصبح التعاطي غير المشروع لهذه المخدرات ظاهرة شائعة في العالم ولعل ذلك يشير بوضوح إلى الخلل في القيم والأنظمة الاجتماعية لتلك المجتمعات.

ولقد أكدت معظم الدراسات والبحوث الميدانية والأكاديمية على أن تعاطي المخدرات هو نقطة البداية لكثير من الجرائم، بل أنها تقود ضحيتها بالتأكيد إلى ارتكاب جريمة السرقة والاعتداء على الغير بهدف الحصول على ثمن تلك السموم.

ا/يحى العبودي:

المخدرات الحرب التي لاتحمل السلاح والموت الذي يشتريه المرء بماله ليدخل عالم الضياع باختياره مدفوعًا بتأثير طلب الجسم للسموم . ورغبة الشباب العارمة لتجربة كل ما هو غريب وجديد والانخداع بروايات المدمنين من اصحاب السوء ووجود اجواء بعيدة عن عيون اولياء الامور مثل انتشار الاستراحات الشبابية التي اصبحت اوكار لممارسة كل انواع الانحراف بدون استثناء والسكوت عنها وعدم معالجتها يضاعف المشكلة يومًا بعد اخر فإذا لم نعالج تلك المشكلة من جذورها فكل الجهود المبذولة تعتبر مضيعة للوقت وهدر للجهود مهما كانت فاعليتها وسموا اهدافها اما المخدرات مهما كان نوعها وتأثيرها فخطرها قائم ولا فرق بينها فكلها بلاء ودمار ومفتاح القضاء عليها تجفيف الحواضن وهي اماكن تجمعات الشباب التي هي مركز انتشار المخدرات وما يتبعها من افعال مشينة يعرفها المختصون ومن يشرفون على تلك القضايا .

ا/محمد البدراني:

وإضافة لما ذكر أماكن تعاطي المخدرات قد تكون غائبه عن بعض الأسرة لثقتهم بالأبن وقرب المكان وخصوصيته "الملاحق الخارجية "للمنزل والتي لاتكتشفها الأسرة إلاّ بعد استفحالها بعدوانيتها التي تطال الاسرة نفسها والجيران. والسبب الأهمال والثقة التي في غير محلها وغير وقتها , يجب ان يرافق الثقة الخرص والتحري غير المباشر في بعض الامور .

سعيد مشهور:

العنف الأسري له اسباب عديدة ومن ضمن ذلك المخدرات وتعاطيها الطلاق والتشتت الاسري ضغوط الحياه المختلفة وخصوصا المالية تسبب ضغطا كبيرا.

ا/سليمان السالم:

بالإضافة إلى تعاطي المخدرات، هناك أسباب أخرى منها ضعف الوازع الديني و جهل الأب بدوره الإجتماعي
إضافة إلى إصابته بالعاهات النفسية.

ا/الاعلامية حنين:

(المخدرات )
يندرج تحت هذا الاسم الف مرض ,والف مشكلة والف داء .
مسبباتها كثيرة ومضاعفاتها اكبر والوقاية موجوده ولكن ليس بالقدر الموجودة الاسباب لان للأسف ليس هناك الوقايه الكافيه والوعي الصحي والادراكي والفكري والعقلي .الكل منا يعرف المخدراته وانواعها ولكن القليل جداً يعرف اخطر نوع والمسمى بالنوع العصري وهي المخدرات الرقميه:
وهي اخطر انواع المخدرات في هذا العصر وهو تعاطي إلكتروني او الرقمي ويسبب التأثير نفسه مايحدثه المخدرات الطبيعيه .
وقد استخدمت موسيقى "المخدرات" في مستشفيات الصحه النفسيه لان هناك نقصاً وخللاً في المادة المنشطه للمزاج لدى بعض المرضى النفسيين.
المخدرات الرقميه:
‎هي عبارة عن مقاطع نغمات يتم سماعها عبر سماعات بكل من الأذنين، بحيث يتم بث ترددات معينة في الأذن اليمني على سبيل المثال وترددات أقل إلى الاذن اليسرى.

كيف يحصل على المخدرات الرقميه ؟

هناك مواقع متخصصة تقوم ببيع هذه النغمات على مواقع الانترنت، ولا توجد رقابة رسمية أو حظر لمثل هذه النغمات في الوقت الحالي، ويتم ترويجها عبرمواقع التواصل الاجتماعي, حيث بالإمكان انتقاء المقطوعات الموسيقية من ثم تحميلها من الانترنت، وبثمن قليل، والإستماع اليها عبر سماعات الاذنين. بالتالي باستطاع اي شخص لديه ولوج على شبكة الانترنت وسماعة اذنين ان يقوم بتحميل هذه الموسيقى والاستماع اليها.

الوقاية :

حجب هذه المواقع وحظرها من الجهات المعنيه ومراقبه ولي الامر لأبناءه عند استخدامهم وسائل التواصل الاجتماعي.
ملاحظة للمعلوميه الدولة سلّم الله رجالها واعيه جداً لهذا الخطر العصري وتم الترصد له قبل انتشاره.
هذا ماكتبته لكم
حنين.


ا/محمد البدراني:

اتفق مع الاعلامية حول خطر المخدرات وماتسببه من امراض لاتخفى على الجميع، واختلف معك بانه لايوجد شئ اسمه مخدرات الرقمية وقد اجرت الأمانة العامة لمكافحة المخدرات دراسه شامله عن مايسمى بالمخدرات الرقمية. وتبين من خلال البحث انها فقط مسمى لترويج مواقع مشبوهة.


ا/احلام منقل :
عند الحديث عن المخدرات لا بد أن لا نهمل الآفة الحديثة التي بدأت تزحف إلى بيوتنا عبر شبكات الانترنت والحاسوب وهي المخدرات الرقمية الخطر المميت الجديد .
وأرى من المهم والضروري أن يلقي الاعلام الضوء بشكل كبير على هذا النوع المستحدث من المخدرات حتى نحتاط جيداً منه ونتعامل معه بما يستحق من الأهتمام لخطورته الشديدة على شبابنا و فتياتنا ., وتحدياته الصعبة التي بدأت تظهر في مجتمعاتنا وسهولة تسلله إلى بيوتنا بدون أدنى انتباه منا ..
و لابد أن نزيد تسليط الضوء عليه بشكل أعمق خصوصا بعد ان أصبح له تجارة وتجار ومروجين .. والحقت له اسماء وأنواع وأشكال مختلفة .. نذهل عندما نقرأ عنها أو نسمع بها ..

خلاصةدراسة المخدرات الرقمية
للأستاذ محمد البدراني

الاعلاميه حنين: شكرا استاذ محمد على هذه المعلومات القيمه ولكن :
المخدرات الرقميه لم تنتشر في الدول العربية كثيراً بل تم تسجيل حالتين او اقل في كل من لبنان والمملكة العربية السعودية، وتم الترصد لهذا الخطرمن الدوله في وقته.


ا/محمد البدراني:

تم نفيها وعملت تحقيق حول هذا الموضوع بالإضافة للبحث والدراسة مع مختصون .

جريدة الرياض:
متخصصون وأطباء: المخدرات الرقمية مجرد «وهم نفسي» ولم يثبت ضررها

http://www.alriyadh.com/993771
الاعلاميه حنين:

وهي كانت قديماً لعلاج بعض الحالات النفسية، لشريحة من المصابين بالاكتئاب الخفيف في حالة المرضى الذين يرفضون العلاج السلوكي (الأدوية)، ولهذا تم العلاج عن طريق تذبذبات كهرومغناطيسية، لفرز مواد منشطة للمزاج.

ا/محمد البدراني:

نعم ..كانت قديما ولكن لم تصل لمرحلة الإدمان والإعتماد , ولم تسجل أي حالة وفاة فقط ضجة إعلامية للتسويق لمواقع .
علي سليمان السليطي
وفي نهاية هذا النقاش المثمر الذي اعتبره من انجح النقاشات واكثرها فائدة فالاضافة العلمية للاستاذ الدكتور عايدعلي الحميدان عن مخدرFlakka غير المعروفة سابقا وافادة الاستاذ محمد البدراني عن وهمية المخدرات الرقمية قلهما مني الف تقدير وتحية ولكل الاخوةالاعزاء والاخوات الفاضلات على مشاركاتهم التي اثرت التقاش واضافة الى الاطار النظري لتحدي المخدرات معلومات في غاية الاهمبة .

التعليقات

التعليقات ( 0 )

التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 07:29 مساءً الأربعاء 28 محرم 1439 / 18 أكتوبر 2017.