• ×

الخميس 17 ربيع الأول 1441 / 14 نوفمبر 2019 اخر تحديث : 03-16-1441

طويرش

بواسطة : news
 0  0  8555
زيادة حجم الخطزيادة حجم الخط مسحمسح إنقاص حجم الخطإنقاص حجم الخط
إرسال لصديق
طباعة
حفظ باسم
إخبارية الجبل _ صالح العديلي :

ياطلحة الرجم مامروا عليك طروش * مروا عليك الضحى والعصر مامروا
واحد عباته قطن وواحد عباته جوخ * واحد يسل الحشا وواحد يسل الروح

في مساء ليلة " هيرية " وشتوية باردة ، وفي مكان متسع في وادي الأديرع تمدد طويرش بقامته الطويلة وسط " الرفه " في مجلسه في بيت الشعر " المروبع" والمترامي الأطراف ،، وكان الى جانبه ملقط الجمر ، والشًَّداد ، وعدد لابأس به من الدلال والأباريق والنجر ، ويد النجر ، ومحماسة القهوة ، وعدد من أبناء حارة الوادي يقضون ساعات أول الليل في استعراض ماجرى لهم في يومهم الطويل كطول " شنبات " معزبهم طويرش ولد أم طويرش ، وكطول قامة مضيفهم طويرش ولد أبو طويرش ، بأريحيته ، وكرمه ، وحرصه على جمعهم واجتماعهم في كل يوم تغرب شمسه ، ويستقبلون ليلتهم في جو مفعم بالحماس والشوق !!

طويرش ولد ام طويرش ،، قامة طويلة ، يتوسطه خنجر عصملي تستدير في وسطه قطعة نحاسية صفراء رسمت عليها قلعة تركية محاطة بالهجانة والجندرمة ، وتغص في جميع اتجاهاتها رؤوس منائر وأقواس ، وأشكال متشابهة من القبب والنقوش والألوان !

طويرش ولد أبو طويرش رغم زواجه من ابنة عمه مناير إلا أن " قلبه خضر " ويتلفت في كل الاتجاهات ، وتنتابه حمى وقشعريرة عندما تلوح له حمامة بيضاء تترنح في فضاء الوادي ، وتوزع نظراتها على كل المخلوقات التي تصطف على امتداد الوادي ، وعلى الضفاف المترامية على جانبيه !!

مناير ، أو الغالية كما يحب أن يترنم باسمها ، لم تقف في أحد الأيام على تلك الحقيقة المعروفة لدى الجميع ، ولا يمكن أن تصدق ، ماتوشوش به جاراتها اللاتي يتحلقن حولها في ظل أثلة الشعيب ، ويتغامزن بتلك العلاقات العاطفية التي يوزعها طويرش ولد أم طويرش على عيون المها ، وعلى من يرافقها من المارة وعابري الطريق !!

تنحنح ، طويرش ولد ابوطويرش ، وكح ، ليجلو ماتراكم في حنجرته من دخان الأرطأ ، وحليب الزنجبيل ، ومسمس شاربيه ، ومسد لحيته المتناثرة على خارطة محياه بغير نظام ،، وتحدث قليلا عن عبدالناصر الذي تورط بقوائمه الأربع في اليمن ، وخص بحديثه غارته الأخيرة على ميناء الحديدة ،

قال عن عبدالناصر أنه غبي "تكرفس " على وجهه في فخ اليمن ! ،،وتحدث بحسرة عن الملك حسين وايلول الفلسطينيين ، وصال وجال مع جحيم شيوعية واشتراكية الرفاق في بلاد الرافدين ، واختصر الأخبار من كل الإذاعات العربية ، وختمها بتفسيره للتعليق اليومي الذي يصدح به أحمد سعيد في إذاعة صوت العرب .

بعد صلاة المغرب ، وبعد تناول " مقسوم الله " من حليب الخلفات ، وحليب الضان والزبد وتمر حلوة " الرميثية " المجرشة ، اعتاد طويرش ولد أم طويرش ، مع جرعات من قهوة الخولانية ، أن يعتلي ظهر حمار نرجسيته البغيضة ، والا يعطي مجالا للحديث لغيره ، ونسب كل البطولات له ، واستأثر بكل ماينقل وما يقال من القصص والسوالف والأخبار والأشعار ، وأسكت الجميع ، وتفنن في مقاطعتهم ، والتقليل منهم ، والسخرية من أحاديثهم !!

ابن عمه سعيد البطه قاطع مجلسه عندما وجده يقلل من أحاديثه ومواقفه في مجلسه ، وينسب مالذ وطاب له منها الى نفسه ،، ويضيعها ، ويضيع دمها بين القبائل !!

انت أناني ، وعفن ، ولا تقدر زوار منزلك ،
هذا ماقاله له صاحبه النشمي بعد يوم شامل وكامل من الغموض ، والتجاهل ، ، والفوقية ، والغطرسة المتعمدة !!
رد طويرش ، قائلا :
" أنا إبريق مليان بكل مالذ وطاب ، وأنت " كاسة فارغة ، وفاضية ، ولا يوجد بداخلها إلا قطع متبخرة من شاي " أبو وزة " فقدت قدرتها على التحليق في فضاء الكون !! وبما أنك من هذا النوع المتبلد فلابد أن ترحمنا بصمتك ، وتترك فراغاتنا إلى غير رجعة !
غضب النشمي ، ووقف في " رفة" طويرش ، وقال :
" المثل يقول " كل مكره ، واشرب مكره ، ولا تنام مكره " وأنا ياطويرش " النطول " مايشرفني الجلوس في رفتك ، وأرض الله واسعة ، والصبر على عنجهيتك تلك هذا إثم لايمكن أن أقترفه أمامك في حضرة الضيوف !!"
" نفض" النشمي " مشلحه " ووضعه على كتفه ، وغادر " رفة " طويرش بصورة أغضبت الضيف والمضيف . وأيقظت ماكان كامنا في نفوس من إمتدت بعدهم السوالف ، وحكموا عقولهم ، وتركوا ميادينها !!

بعد أن صفا له الجو ، وانقشعت تراكمات سحبه ، بعد غضب النشمي وذهابه ، قال طويرش مالم تقله العرب ، وتناثرت على شفتيه ما عجزت عنه الامم التي كانت قبلنا ، وأغرق تلافيف أدمغتنا بسقط الكلام ، وسخيف القول ،

وقف ابن خالته " راع المناخ" وقال :
- "ياملا الغنيمة " ليش ماتقدر الرجال والضيوف و " الأجناب " ، والصمت ، ، ولو مؤقتا ، من أجلنا وأجلهم ،، وتعطيهم بعض الوقت وتخليهم يحكون لنا عن المطر والربيع والعشب والكلأ الذي من الله به عليهم ،، ورزقهم به ،، وتفضل به عليهم !!

تمعرت جبهته ، وبانت مسافطها ، ونفث غبار حواسه في فضاء رفته ، وضرب عرض الحائط بكل النداءات التي تطالبه بالسكوت ، والترجل من ظهر حماره ، وترك دفة الحديث لمن لديه الأخبار الجديدة والمطلوبة !!

كل ، ومل ، وتثاءب واعتلى الدخان سقف " الرفه" ، وتجرأ غيره بعده على الحديث ، واختلطت الحبال بالنبال ، واتسعت خارطة الحديث لتشمل الصغار والكبار والحفاة والرعاة ،، ومهابيل القطين !!

الكل أدلى بدلوه ، وعلى غير المألوف والعادة فقد امتدت هذه الحمى لتشمل جميع الذين حضروا مجلس طويرش ، ولد ام طويرش ، ولم تستثن منهم أحدا في ذلك المساء الكئيب !!

وعلى رمال وادي الأديرع الصافية والناعمة ، من جهة أثل " العوج" بدأ السمر والسهر مع القمر ، وتذاكر الجمع سوالف وأشعار بطلهم عبيد ،، ورددوا
اشعار وقصص ،،
خطو الولد ودك تحطه على الراس * وخطو الولد الله يعزك طقوعي
يحسن اللحية ويمشط تواليت * ولا هو على لمس المقفى جزوعي

لاتشرب التتن يالمملوح يخرب ثناياك يالغالي


مايشرب التتن مثل ابن هذال * اللي يصره في مساعي ردونه
وتتوالى الأشعار على لسانه ،، ويشدو بها ، مزمجرا ، ومتبخترا ، وموظفا لها أجمل مزاميره ،، والناس مابين مصغ ، ومعجب ، وما بين حاسد ، وحاقد ،، والعيون تتقاذفه من كل زاوية من زوايا رفته الشتوية كما تتقاذف الحمير الحجارة أثناء سيرها في سفوح الجبال !!
الضيف بالخبراء يقلط على الرأس * والجار يحشم ماتجيه الدنافيس
هم بالقصيم وبالرياض ابن دواس*** واهل الحريق وبالشمال السناعيس

خوينا مانصلبه بالمصاليب
وخلا صفا بقعاء من الدم سايل

هيا على الصحن بانقلط * باناكل الرأس بعيونه ،،،

وقصة بغدادة
مواتر تشحنت يم ظهران

بعد العشاء لم يتمالك طويرش نفسه ، ولم يستطع ، ولم يتمكن من إخفاء الصراع الذي يعتمل في أحشائه ، تلوى ، ووضع يده اليمنى على بطنه ، ولم يستطع التحكم في الأصوات التي تتعالى في داخله ، وفي لحظة صمت مريبة أصدر صوتا مدويا سمعه الجميع ، وابتسم له الجميع ، وضحك منه الجميع ، ولم يتمكن أي من الحاضرين إخفاء ردة فعله ، ولم يتمكن اي منهم من كبت وإخفاء مشاعره ،،
بعضهم قال أنه مريض ،، وأنه ربما تناول جرعة زائدة من حليب النوق ،،
وبعضهم الآخر فكر في مخرج مناسب ينقذ طويرش من أحكام الإعدام التي سوف تحرمه من رمال الأديرع والديعجان !!
وبعضهم لم يوجد له عذرا ،
وبعضهم حاول أن يغلق حواسه ، ويوحي للآخرين أنه لم يسمع ولم يرى ، وأنه غاب عن المشهد بكل حواسه ،،،
حاول طويرش أن يصدر أصواتا مشابهة من فناجيل القهوة ،،
وحاول مرة أخرى أن يصدر أصواتا قريبة من كاسات الشاي ،،
وحاول ،، وحاول ، ولم تجد جميع محاولاته ،،
وقف ، وتلفت ، و
حاول
تردد في الخروج من المكان
حاول ترك انطباعا اخر ، حاول ان يكون مشهدا مختلفا
صورة اخرى ربما
في اليوم التالي تجول في الصحاري المحيطة ،، ذهب الى الغريس والخريمي وجابية سنبس ،، وفي مساء اليوم التالي حار ودار واستدار ، وفكر وقدر ، وضاقت عليه الدنيا بما رحبت ،،

وفي مساء اليوم التالي قام برحلة خلوية الى جبل السمراء والموقدة ، وهناك تصارعت في خلايا دماغه خرائط التاريخ والجغرافيا وتضاريس الأحياء المحيطة بهما ،،، لم يتردد في اخفاء مشاعره ،، ولم يتمكن من بث حزنه والشكوى لهما من ماتحمله له الايام القريبة في أحشائها !!
لماذا يرحل ؟ فهو لم يقترف موبقة سياسية أو إقتصادية كما هو حال لصوص التراب ، وهوامير العقار !!
لماذا يرحل وسجله حافل بكل القيم الجميلة ،،
لابد أن يرحل ،،
البقاء هنا معناه أنه سوف يبقى لنفي التهم التي تطوق حواسه الخمس من جميع الجهات الأربع
سوف يقول لا ، ولا يصدقه أحد !!
سوف يقول لا ،، ولا يجد أحدا بجانبه يؤكد له هذه اللاء !!!
والده قال له : ارحل ،، وكذلك والدته ،، وبقية إخوته ،،، وبقية الذين كانوا هناك !!
في اليوم التالي رحل طويرش ، مرغما ، مخلفا خلفه أهله ووالديه ، وتاركا ليالي الأديرع والديعجان
رحل طويرش على أول حمالية الى المجهول ،،
هناك عمل ، وهناك تنقل ، وهناك قاسى الغربة بكل تداعياتها ، والحياة بكل قسوتها ،،
وبعد عشرون عاما من السعي في مناكب الأرض ، وذرع الفيافي والقفار ، عاد طويرش ليجد شقيقته فريحة وصاحبتها نوير ب" الثميلة " وفريحة المقرودة ، كما ينعتها ، دائما ، تسأل نوير :
متى تزوجت ؟
فترد نوير :
سنة ط ق ع ة طويرش !!!! قنبلة إخرى من العيار الثقيل أعادت طويرش إلى غربته الثانية ، عبر طريقه الطويل والشاق والمليء بالحفر والمستنقعات والجبال !!

عاد طويرش من حيث أتى وعاد الى غربته ومنفاه ،، ولم يتمكن من الحصول على تأشيرة عودة الى مسقط رأسه ،، وبقي هناك تاركا مرابع طفولته ، ومراتع شبابه ،،
-----------------------
** مشروع عمل روائي تراثي طويل جديد ، في بداياته ،،، أمل من القاريء الجميل تفريغ مابذاكرته عن هذا العمل ، وطرح مرئياته واقتراحاته التي سوف تكون ان شاء الله محل تقديري واهتمامي ،،،

التعليقات

التعليقات ( 0 )

التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 01:23 صباحًا الخميس 17 ربيع الأول 1441 / 14 نوفمبر 2019.