• ×

الجمعة 18 ربيع الأول 1441 / 15 نوفمبر 2019 اخر تحديث : 03-16-1441

هديء اللعب يأبا البراء !!!!

بواسطة : news
 0  0  7015
زيادة حجم الخطزيادة حجم الخط مسحمسح إنقاص حجم الخطإنقاص حجم الخط
إرسال لصديق
طباعة
حفظ باسم
إخبارية الجبل _ صالح العديلي :

بعد معاناة طويلة مع الموبقات السبع ،،، توقف أبو البراء ،، فجأة ، ودار واستدار ، وفكر وقدر ، واعتاض عن السيجارة بالسواك ، ارتدى ثوبه القصير ، واستبدل جدائله البيضاء بلحية بيضاء ، وأصداغ ، وسوالف ناصعة البياض !!! وقنع رأسه واكتافه بجلد شاة ،، وقلد شيوخه في أشكالهم الظاهرة فقط لاغير !!! وتعهد نفسه لإصلاح فوضى العالم !!

في اليوم التالي ، وبعد انتهاء مراسم العودة والهداية كما أسماها رفاقه اتجه أبو البراء الى مكاتب الحسبة يبحث فيها عن وظيفة جديدة تبقيه على خط المجد والشهرة الذي اختطه لنفسه عندما كان خارج التغطية ، أيام الجاهلية الأولى !!!

عندما يرى مسبلا يمر من أمامه في إحدى المجالس ، يغتنم أبو البراء الفرصة ليسمع من حوله ، وليختبر مهارته في الصراخ والنباح ، وينهره بنبرات صوت عالية تنفر الدهماء والناس والعامة ، وتسيء الى الحسبة ورجالها ، وتخالف السنة والمألوف ،، وتنأى بنفسها عن مدرسة المصطفى عليه أفضل الصلاة وأتم التسليم !

أما عندما يصافح ، أبو البراء ، حليقا ، أمام الناس ، فتلك قصة أخرى ، فقد يتلفظ عليه ، ويتطاول عليه بمفردات شرسة من قاموسه البذيء ، ولا يتردد في تكفيره ووصفه بالعصيان ، ويغدق عليه من الأحاديث والأقوال والأمثال والنصائح العلنية والجهرية مايخرجه من الملة والدين ،،والحدود !!! ،،،

ويستأنف أبو البراء موبقاته بعدما اهتدى بنفس الطريقة التي كان عليها آيام الجاهلية الأولى ،،، يتصدر المجالس ،والمفاطيح ، ويضارب ويطارد ، ويبدأ الدعوة بالعراك ، والمطاردة ، وكيل الاتهامات ، وعدم التردد في اللعن والشتم ، والقذف ، والقدح ، والغيبة والنميمة ، والخوض في أعراض الناس ، والدعاء على من لايتفقون معه في الحرب والخدعة والرأي والمكيدة !!! ،

عندما تجرأ صديقه السلمي وأشعل سيجارته أمامه ، وأمام الناس بدآ أبو البراء بإغلاق أنفه وفمه ، وحرك غترته بطريقة وحركات مسرحية ،، ليوحي للحاضرين أن مجلسه لم يعد يناسب هذه الفئة من الناس !! وأوحى إلى صديقه ورفيق دربه السلمي بأن يغادر المكان والمجموعة والقروب !!!! وأوصى بتغريبه وحرمانه من التركة والميراث ، والجنسية !!!

بعد صلاة العشاء وهبشة المفطح والعشاء تحدث الناس عن تعليقات ومواجهات ومجابهات أبو البراء عندما يأكل أو يسبح أحدهم بشماله ، وكيف أنه انقض عليه كالرمية وبدأ في تمزيقه وفصفصته ، واستعراض مخزونه من الأحاديث المكذوبة على النبي صلى الله عليه وسلم ، والضعيفة ، والمشكوك فيها ، وترديد الأشعار والأمثال وكلام العامة ، والتي أراد بها أن يقنع الناس أنه يرتدي جلباب العلماء وأنه ، ومنذ خمسة أيام فقط ، أصبح ولي الله ، وخليفة الله في أرضه !!!

بعد العشاء ، وببراءة الصبية والصغار ، أخطأ ابنه البراء ، وفتح جواله على مشهد مصحوب بخلفية موسيقية ، تطاير الشرر من عيني أبي البراء ، وأحمرت وتنفخت أوداجه ، واستأسد وتنمر وأربك الناس عندما قفز من مكانه ليشعر الناس أنه ينفر من مزامير الشياطين ،، وبدأ بحركات قردية ومسرحية في تعنيف فلذة كبده أمام الناس ،، وطرده الى مجلس الصغار ،، وهدده بأقسى وأقصى أنواع العقوبات إن هو عاد الى ذلك !!

سافر أبو البراء إلى أندونوسيا ، وتزوج هناك مثنى وثلاث ورباع ، وتأبط مشلحه ، ورشح نفسه للجمعية الخيرية والمجلس البلدي ونادي الطائي والنادي الأدبي ،،وغضب عندما لم يحالفه الحظ ، ولعن وشتم واتهم ، واغتاب ونم ، وعبث ، ولت وعجن ، وخاض في نوايا الناس !!!

تضاعفت أعداد أعداء أبو البراء ، عندما سمح له ، بمصاحبة رجال الحسبة ، وأقحم نفسه ، عنوة ، في السوق ، وناب عن الحكومة ،، وخاض ، بمفازة من النظام والتشريع والتعاميم ، بسوسا شرسة مع الحجاب والنقاب ، وبدأ التشكيك في النوايا ، والضمائر ، والشرف ، والأعراض ، وخلط الحابل بالنابل ، وفي تغيير المنكر بلسانه ويده ، وبجميع حواسه ،، وأطرافه ، وبعيدا عن الشرع والقضاء والقضاة يحكم ، وينفذ أحكامه ، ويهدد ، ويتناول الكيديات والمعاندات منهن بجرعات من خيزرانته في مناطق حساسة ومحظورة ، وفيها قولان ، وقضايا محسومة سلفا ، ومسائل خلافية !!

استفزوه فقبل الاستفزاز ، واستفتوه فأفتى بما يعلم وبما لايعلم ، واستدرجوه فسار خلفهم ، ودخل معهم ،، سألوه ، فكذب ودلس ، وقال على لسان شيوخه كلاما لم تقله الخنساء في رثاء أخيها صخر ، ولم يقله البرادعي بشأن تورط العراق في مجلس الأمن !!!

دعوه الى حفلات في خارج الحدود ، واختلوا به ، ونصبوا له المكائد والحبائل والفخاخ عندما تحدث عن تحريم الاختلاط وقادوه ، كما يقاد ثور الحظائر ، الى عواصمهم ، ونواديهم ، وجمعوا له الحسناوات ، وتركوه بينهن قائما ، في وضع لاتحسده عليه القردة ، والخنازير ، ولا حتى كلاب الحي !!!!!

أمه تقول : الله لايوفقك ، " صالح (ن) ، طالح "
وأبوه يقول : حب جديد غير حبك لقينا * حديتني جعل الليالى تحداك
وبقية إخوته يقولون : " ماطاح من النجوم أخف للسماء "
وعمي سالم يقول :
" كرهه الناس ، وتظاهروا في الطرقات والأزقة والحارات والترع ، وطلبوا إبعاده من حياة الناس ، وطرده ، وتخليص أمة لاإله الا الله من موبقاته بعد الاسلام ، والتي لاتقل عن تلك التي كان عليها في الجاهلية الأولى !!!!

أما هم ، بقية المسالمين والسذج ، فقد تسلل بينهم ، وسكتوا عنه ، وغضوا الطرف عن موبقاته ، وتجاهلوا تجاوزاته ،، ولم ينكروا عليه هدمه ومداهماته ، وأقروه على فعله وفعلته ،، تقدمهم في الواجهة ، وأخذ دور الكثير منهم ، وهمش الكثير منهم ، وأخفى بعضهم ، وصفق له الكثير منهم !! وعين ناطقا رسميا يتحدث بإسمهم ، ويصرخ باسمهم ، وينبح باسمهم ، ويحارب على كل الجبهات باسمهم !!

الله يهديك يابو البراء فقد حرمتنا من خير زملائك عباد الله الصالحين ، ورجال الحسبة ، اللي فيهم خير ،، وأذيتنا ،، وأتحت للطير من كل جنس أن تحلق في سمائنا ، وتجد المبرر والمسوغ لتحتل فضاءنا بموبقات الحرية والتحرر والتحلل ، وادعاء الحرية والعدل والمساواة والديمقراطية ، ورفع الشعارات التي لم تعهدها الحرمين ، ولم تعتدها خير أمة اخرجت للناس !!

بقلم : صالح العديلي

التعليقات

التعليقات ( 0 )

التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 01:53 مساءً الجمعة 18 ربيع الأول 1441 / 15 نوفمبر 2019.